حسام عيسى

ريف الرقّة الشرقيّ وسلسلة إعدامات جديدة

لاتزال حملة الإعدامات تطال أهالي ريف الرقّة الشرقيّ الخاضع لسيطرة نظام الأسد وميليشياته الإيرانيّة والتي قامت يوم الثلاثاء 16 / يونيو بإعدام كلٍّ من حسين الخلف الحسن- صالح الخلف الحسن-

زراعة الرقّة ومزارعيها رهن شروط ميليشيا قسد

قانون قيصر، انهيار اللّيرة، معاناةٌ تلو الأُخرى تطرق أبواب السوريين، ولكن مُعاناةٌ تُضاف إلى ما سبقها ترمي بثقلِها على المزارعين في منطقة الجزيرة السوريّة عمومًا ومحافظة الرقّة على وجه الخصوص،

السبخة معاناة حواجز

تتوالى القِوَى العسكريّة على سوريا بكُلِّ أطيافها وتوجهاتها العسكريّة والسياسيّة، وتبقى الرقّة هي المحافظة الأبرز التي تتَابع عليها تلك القِوى بدايةً من نظام الأسد مروراً بداعش لتنتهي بآخر عهودها ميليشيا

مع انطلاق موسم الحصاد، الحرائق تعود إلى حقول الرقة

اندلع حريق ظهر يوم أمس الثلاثاء في قريتي الراشدية والجميجم في ريف بلدة عين عيسى الخاضع لسيطرة “الجيش الوطني”، وامتدت النيران إلى قرى صيدا والمعلك الخاضعتين لسيطرة ميلشيا “قسد” قاضية